• (+90) 552 222 41 11

تسعة أسباب تدفعك لصنع موقعك الإلكتروني

يُعتبر الموقع الإلكتروني لاي شركة او مؤسسة الوجهة الأولى للاشخاص  الذين يودون معرفة المزيد عن أنشطة هذه الشركة قبل اتخاذ قرار الشراء أو الاستفادة من الخدمات التي تقدمها؛ وبذلك يُمكن اعتبار الموقع الإلكتروني ضرورة من ضروريات  الشركة لا تقل أهميتها عن مركز الشركة الجغرافي وكادرها, ونقطة الارتكاز التي سيعتمد عليها قسم التسويق أو شركات التسويق التي ستعمل لصالح الشركة, حيث تكمن أهمية التسويق الإلكتروني للشركات على قدرتها بجذب أكبر عدد ممكن من الزبائن والعملاء عبر الإنترنت بالإضافة إلى مساعدتها على الإعلان والترويج لسلعها وخدماتها عبر الإنترنت

فى بداية التسويق الالكتروني يجب أن يكون لديك خطة تسويق شاملة وهنا يبدء عمل شركتنا "شركة استازل" حيث تقدم لكم خطة تسويق مدروسة بشكل احترافي لضمان نجاح الحملة التسويقية وذلك بالاعتماد على مختصين واصحاب خبرة بهذا العمل, وفي هذا المقال سنقدم لكم أسباب رئيسية تدفع أي شركة لبناء موقعها الإلكتروني بما يتناسب مع طبيعة عملها.

أولاً: عملاؤك يتوقعون وجوده.

وهذا السبب يعتبر كافياً دون الحاجة إلى باقي الأسباب الموجودة في القائمة, فقد أثبتت الدراسات عام 2018 أن كل 6 من أصل 10 عملاء يتوقعون وجود موقع إلكتروني للشركة التي يقومون بالعمل معها أو الاستفادة من خدماتها, وتختلف أهمية وجود الموقع الالكتروني من مهم إلى أهمية قصوى بحسب نشاط الشركة التجاري وحجمها.

ثانياً: الموقع يعتبر دليلاً اجتماعياً.

حيث أن 90% من المستهلكين يدعون أن المرجعية الالكترونية تؤثر على قرار الشراء, وذلك يعود إلى كون الموقع الالكتروني مصدر ثقة حقيقية تطمئن العميل بأن من يقوم بالتعامل معه هو شركة حقيقية قائمة وذات كيان جغرافي والكتروني, حيث تقوم الشركة بتقديم خدماتها بشكل علني لكافة عملائها بعيداً عن الاحتيال أو ازدواجية التعامل.

وبالتأكيد يمكنك الاستفادة من المواقع التي تتيح لك إمكانية الظهور الالكتروني كموقع دليل تركيا للشركات وموقع فور سكوير وموقع يلب , ولكن من خلال موقعك الخاص ستقوم بضرب عدة عصافير بحجر واحد وتقديم ما تريده من معلومات ضمن كيانك الخاص والمنفصل.

ثالثاً: أنت تتحكم في محتوى الموقع.

صحيح أنه لا يمكنك تغيير ما يقوله الاخرون عنك عبر وسائل التواصل الاجتماعي, ولكنك من خلال موقعك الخاص يمكنك تغيير الانطباع العام وتوضيح قصة الشركة الخاصة, فيمكنك سرد تاريخها, كيف نشأت, أين ولماذا ومتى. بالإضافة إلى طرح ما تريده من معلومات وصور وإنجازات تعزز من مصداقية الشركة.

حيث تساعد المدونة على سبيل المثال من فرص طرح أفكارك ومهمتك بشكل واضح ومباشر ومدعوم بالصور التوضيحية والفيديوهات وبتأثير أعلى من تأثير المطبوعات والكتيبات, إضافةً إلى تسهيل وصول عملائك إلى منصات التواصل الخاصة بك والمجتمعة في مكان واحد ضمن موقعك الخاص.

رابعاً: ضجة إعلانية وبشكل مجاني.

حتى وإن أردت القيام بتصميم موقعك الخاص بمفردك من خلال موقع وورد برس فإنك ستحصل على ضجة إعلانية من خلال نشرك لهذا الموقع الذي زودته بما تريد من معلومات أكثر مما ستجنيه من إرسالك لبريد إعلاني من الكتيبات التي قمت بطباعتها وأنفقت النقود لوضعها في بريد الشريحة المستهدفة والتي لم تعد تهتم في البريد في هذا الوقت.

خامساً: منافسوك الحقيقيون يمتلكون موقعاً.

يمكننا الجزم بأن أي شركة ناجحة باتت تمتلك ظهورها الألكتروني, فبالنظر إلى شركات السيارات مثلاً والتي لن تقوم بالتاكيد ببيع السيارات عبر الموقع الإلكتروني بشكل مباشر, إلا انها تعمل جاهدة على تعزيز ظهورها الالكتروني وإطلاق حملاتها التسويقية لضمان مقعدها المتقدم وإثبات نفسها ضمن المنافسة المحتدمة مع باقي الشركات الكبرى, بالإضافة إلى إغراء الراغبين في شراء السيارات على اقتناء سيارتهم.

وأنت كذلك, إذا كنت صاحب شركة ناشئة فلا تتردد بحجز موقعك الخاص على الانترنت والعمل جاهدا على تنميته بقدر استطاعتك, من خلال حملات التسويق الإلكتروني عبر السوشال ميديا وحملات التسويق عبر غوغل والعمل على تطوير ظهور موقعك على محركات البحث مثل غوغل وياندكس وياهو وغيرهم.

سادساً: تجاوز نقطة "ساعات العمل".

لم تعد ساعات العمل التي تحددها الشركات نقطة سلبية تحرم الشركات من عملاء محتملين قامو بزيارة الشركة في الوقت الخاطئ, فالموقع الالكتروني على أقل تقدير يقدم لك ميزة تتجاوز ميزة الرسائل في وسائل التواصل الاجتماعي, فمن خلال الفورم الموجود على موقعك سيقوم زوارك بترك كافة بياناتهم من اسم ورقم هاتف وعنوان وايميل للتواصل معهم مجددا, بل يمكن من خلال الموقع حجز المواعيد مع الشركات بكافة أنوعها العقارية والطبية والتجارية...., كما يمكن من خلال الموقع طلب البضائع بشكل مباشر واتمام عملية البيع والدفع, فهل هناك وسيلة أخرى تقدم لك هذه الخدمة اليوم ؟!

سابعاً: ظهورك ضمن الخيارات في محرك البحث غوغل.

بالتأكيد فإن كل شركة تطمح لظهوها عبر غوغل كونه الوسيلة الأمثل للبحث اليوم, حيث أن 81% من العملاء الذين يقومون بالبحث عن منتج أو شركة ما عبر غوغل يقومون بإتمام عملية الشراء, وهذا يعود ببساطة إلى كون العميل يبحث عن خدمة تشابه ما تقدمه أو أنه يبحث عنك بشكل مباشر, ولكن ماذا لو لم تظهر له ضمن نتائج البحث؟! بالتأكيد فقد خسرت حينها عميلاً حقيقياً.

لذلك فأصبح من الضرورة تجهيز موقعك الخاص ودعم ظهوره عبر غوغل وتثبيت مكانك عبر خرائط غوغل, وتزيده برقم الهاتف الخاص بك وساعات العمل وكافة معلومات الشركة التي قد تهم عملائك, واذا أردت المساعدة في ذلك فلا تتردد في طلب الاستشارة من فريق استازل.

وفي خضم صراع الشركات على صدارة نتائج البحث في غوغل فلا بد لك من اتباع سياسة تحسين ظهور موقعك لتعزيز فرص ظهوره, ولتحقيق ذلك عليك بالاستعانة بالخبراء في هذا المجال.

ثامناً: قم بإنشاء مصدر موارد لموظفيك.

كل ما عليك هو إنشاء روابط داخلية غير مرئية حتى لا يتمكن زوار الموقع من الدخول إليها, ويمكنك من خلال هذه الروابط السرية إطلاع موظفيك على الية عمل الشركة ومشاركة فيديوهات تدريبية للكادر لديك. مثال : www.yourdomain.com/practiceurl

تاسعاً: عرض منتجاتك وخدماتك.

وتعتبر النقطة الأهم على الأطلاق, فمن خلال تصفح موقعك سوف يدرك جميع العملاء ما ترغب بإيصاله لهم دون الحاجة لإضاعة ساعات طويلة من الشرح والنقاش في نوع الخدمات أو المنتجات وتكلفتها وطبيعتها ومزاياها, ويمكن للعميل من خلال ذلك إتمام عمليات الشراء والدفع, وفي بعض الحالات, يعتبر وجود الموقع الإلكتروني وسيلة للعالمية حيث أنه لا حدود لخدماتك ضمن منطقتك ولا مدينتك ولا حتى بلادك, أنت تقدم خدمات تتجاوز كل الحدود.